28مارس

“ إن التربية الدينية لا تتحدد بتعليم الأحكام والآداب وشرائع الدين، لأنها تمثل الخطوات الأولى في هذا المضمار ولا تتعدى المستوى المعلوماتي والترسخ في الذهن. والمهمة الأكثر جذرية وأهمية للتربية الدينية هي تحفيز دوافع الحب والود والحمد لله عند الإنسان وحب القيم الإلهية والشعور بالحاجة إلى العبودية وعبادة الله تعالى، وهذا ما يتطلب الهداية القلبية ونفوذ وترسخ الإيمان في القلوب ”

- د. عبدالعظيم كريمي -
شارك التدوينة !

عن a.faisal

أؤمن أن الطموح لا يقف عند الحدود .. وعلى قدر أهل العزم تأتي العزائم .. صدر لي 1.رؤى، 2. معادلات الحياة، 3. لغة النقاء، 4. حياة بين ركام الموتى ، ماجستير تربية تخصص أصول تربية - جامعة الكويت
جميع الحقوق محفوظة @ أحمد فيصل - 2018